اهلا وسهلا بكل الزوار ارحب بكم واتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات
يسعدنا نضمامكم الينا



 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ساعة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» الانسان قبل الحب
الجمعة يونيو 22, 2012 8:29 pm من طرف الماجيكو ريعو

» كلام رمانسى عن الحب
الجمعة يونيو 22, 2012 8:28 pm من طرف الماجيكو ريعو

» كلام فى الحب
الجمعة يونيو 22, 2012 8:27 pm من طرف الماجيكو ريعو

» كلام عن الحب
الجمعة يونيو 22, 2012 8:26 pm من طرف الماجيكو ريعو

» كلام عن الفراق
الجمعة يونيو 22, 2012 8:25 pm من طرف الماجيكو ريعو

» لعبة الصراحه محمد صيام 2011
الجمعة يونيو 22, 2012 8:16 pm من طرف الفرعون العاشق

» نكت بخلاء
الجمعة يونيو 22, 2012 8:13 pm من طرف الفرعون العاشق

» تعودت افارق احباب
الجمعة يونيو 22, 2012 8:12 pm من طرف الفرعون العاشق

» عيناك كنهري أحزان
الجمعة يونيو 22, 2012 8:10 pm من طرف الفرعون العاشق

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 21 بتاريخ السبت يونيو 22, 2013 2:58 am
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الفرعون العاشق
 
الماجيكو ريعو
 
♥secret g!rl♥
 
nasmet ammal
 
تشرفنا بانضمامكم


  انت الزائر رقم


بنات


شاطر | 
 

 الوجوه والنظائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الماجيكو ريعو
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 19/03/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الوجوه والنظائر   الأربعاء مارس 21, 2012 10:55 am

الرحمه:

(من كتاب الإتقان في علوم القرآن للسيوطي، صفحة 346)

الوجوه للفظ المشترك الذي يُستعمل في عدة معان كلفظ الأمة والنظائر كالألفاظ المتواطئة. وقيل النظائر في اللفظ والوجوه في المعاني وهذه عيون من أمثلة عذا النوع:



الهدى يأتي على عدة وجوه:

الثبات (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) الفاتحة)

البيان (أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) البقرة)

الدين (وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) آل عمران)

الايمان (وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا (76) مريم)

الدعاء (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7) الرعد) (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) الأنبياء)

الرسل والكتب (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) البقرة)

المعرفة (وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) النحل)

النبي r (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) البقرة)

القرآن (وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى (23) النجم)

التوراة (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ (53) غافر)

الاسترجاع (أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة)

الحجة (فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) البقرة)

التوحيد (وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آَمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (57) القصص)

الهدى:


(من كتاب الإتقان في علوم القرآن للسيوطي، صفحة 346)

الوجوه للفظ المشترك الذي يُستعمل في عدة معان كلفظ الأمة والنظائر كالألفاظ المتواطئة. وقيل النظائر في اللفظ والوجوه في المعاني وهذه عيون من أمثلة عذا النوع:



الهدى يأتي على عدة وجوه:

الثبات (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) الفاتحة)

البيان (أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5) البقرة)

الدين (وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) آل عمران)

الايمان (وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا (76) مريم)

الدعاء (وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7) الرعد) (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) الأنبياء)

الرسل والكتب (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (38) البقرة)

المعرفة (وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) النحل)

النبي r (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159) البقرة)

القرآن (وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى (23) النجم)

التوراة (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ (53) غافر)

الاسترجاع (أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة)

الحجة (فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (258) البقرة)

التوحيد (وَقَالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آَمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ
لدنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (57) القصص)

الفتنه:


السُنة (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90) الأنعام) (بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ (22) الزخرف)

الاصلاح (ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52) يوسف)

الالهام (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) طه) أي ألهمهم المعاش

التوبة (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الأعراف)

الارشاد (وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ (22) القصص)


السُنة (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90) الأنعام) (بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ (22) الزخرف)

الاصلاح (ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52) يوسف)

الالهام (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى (50) طه) أي ألهمهم المعاش

التوبة (وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الأعراف)

الارشاد (وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ (22) القصص) الاسلام: (يختص برحمته من يشاء) (آل عمران 74)

الايمان (وآتاني رحمة من عنده) (هود 28)

الجنة (ففي رحمة الله هم فيها خالدون (آل عمران 107)

المطر (بسراً بين يدي رحمته) (الأعراف 57)

النعمة (ولولا فضل الله عليكم ورحمته) (النور 10)

النبوة (أم عندهم خزائن رحمة ربك) (ص 9) (أهم يقسمون رحمة ربك) (الزخرف 32)

القرآن (قل فضل الله ورحمته) (يونس 58)

الرزق (خزائن رحمة ربي) (الاسراء100)

النصر والفتح (إن أراد بكم سوءاً أو أراد بكم رحمة) (الأحزاب 17)

العافية (أو أرادني برحمة) (الزمر 38)

المودة (رأفة ورحمة) (الحديد 27) (رحماء بينهم) (الفتح 29)

السعة (تخفيف من ركبم ورحمة (البقرة 178)

المغفرة (كتب على نفسه الرحمة) (الأنعام 12)

العصمة (لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رِم) (هود 43)الشرك (والفتنة أشد من القتل) (البقرة 191) (حتى لا تكون فتنة) (الأنفال 39)

الاضلال: (ابتغاء الفتنة) (آل عمران7)

القتل (أن يفتنكم الذين كفروا) (النساء 101)

الصدّ: (واحذرهم أن يفتنوك) (المائدة 49)

الضلالة: (ومن يرد الله فتنته) (المائدة 41)

المعذرة: (ثم لم تكن فتنتهم) (الانعام 23)

القضاء: (إن هي إلا فتنتك) (الأعراف 155)

والإثم (إلا في الفتنة سقطوا) (التوبة 49)

المرض: (يفتنون في كل عام) (التوبة 126)

العبرة (لا تجعلنا فتنة) (يونس 85)

الاختبار (ولقد فتنا الذين من قبلهم) (العنكبوت 3)

العذاب: (جعل فتنة الناس كعذاب الله) (العنكبوت 10)

الاحراق: (يوم هم على النا ريفتنون) (الذاريات 13)

الجنون (بأيكم المفتون) (القلم 6)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوجوه والنظائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: